النشر العلمي

  • اهداف الغزو التركي المصري في السودان وبيان اختلاف المؤرخين حولها


                                           بسم الله الرحمن الرحيم
                           ملخص البحث 
العنوان: أهداف الغزو التركى المصرى في السودان وبيان اختلاف المؤرخين حولها 1821م
الباحث: فتح الرحمن محمد الأمين محمد عثمان العراقي.
بعد أن نجح محمد على باشا فى الوصول لحكم ولاية مصر محمولاً على اكتاف القيادات الشعبية المصرية بقيادة الشيخ عمر مكرم، وجد مصر فى تلك الفترة من افقر الولايات العثمانية إن لم تكن افقرها جميعاً، لذلك سعى  محمد على فى إطار طموحه لبناء دولة حديثة فى مصر للتفكير فى غزو السودان برغبة ايجاد موارد مالية لمشروعة التحديثى لبناء دولة على غرار الدول الاوربية، وقد تشجع لتحقيق ذلك الغزو بعد أن تلقى العديد من التقارير من الرحالة الأجانب الذين كانوا يزورونه فى قصره و حدثوا له عن المعدن وتوفره فى السودان، ولكن  كانت بشكل مبالغ فيه، لذلك قوى عزم الباشا لغزو السودان الذى وجد فيه حلاً لمشكلات ولايته و خاصة بعد أن زاره وفد من بعض ابناء السلاطين الذين فشلوا فى الوصول للسلطة و ناشدوا محمد على غزو بلادهم، وكان محمد على قد ارسل وفداً إستطلاعياً إلى سنار بغرض التقصى الميدانى عن أحوال سلطنة الفونج، ووصلته معلومات بأن سنار تسودها النزاعات والازمات الاقتصادية، وبذلك عزم محمد على على تسير حملته لغزو السودان لتحقيق مجموعة من الأهداف سوف نقف على ماهية هذه الاهداف، مستندين على ما سجله البروفسر حسن احمد ابراهيم من خلال اطلاعه على ( دفاتر المعية التركية) وغيره من رواد مدرسة الوثائق والتسجبل مع توضيع موقف المدرسة السودانية النقدية ورؤية المؤرخين المصريين أو ما يعرف بالمدرسة التاريخية المصرية فى تلك الاهداف.ويهدف هذا البحث للحديث عن أهداف محمد على من غزو السودان، وبيان موقف المؤرخين منها في المدرستين المصرية والسودانية حول تلك الأهداف. تتمثل مشكلة البحث فى محاولة الاجابة على السؤال البحثى وهو : ماهى أهداف الغزو التركى المصرى من غزو السودان؟ وماهى رؤية المؤرخين السودانيين والمصريين حول تلك الاهداف؟ إستخدم الباحث منهج البحث التاريخى السردى .وتوصل لبعض النتائج منها إن قام به محمدعلى باشا كان غزواً إستعمارياً عدائياً بغرض إستغلال الموارد البشرية والإقتصادية للسودان، وليس كما يروج مؤرخي المدرسة المصرية بأن محمد على باشا فى غزو السودان كان مدفوعاً باكرم الدوافع الإنسانية وذلك لتحقيق رفاهية السودانيين. لا تتحمل مصر الرسمية اليوم أى مسئولية تاريخية نتاج لهذا الغزو، لانها كانت ايضاً فى حاله إحتلال دام قرابة (800سنة) وأن هذا الغزو تم تحت رعاية السلطان العثمانى  وبأسمه. بجانب بعض التوصيات 

                                         بسم الله الرحم

published in جامعة الازهر .المؤتمر الدولي الثالث، التاريخ بين التحريف والتصحيح

  • اهداف الغزو التركي المصري في السودان وبيان اختلاف المؤرخين حولها


                                           بسم الله الرحمن الرحيم
                           ملخص البحث 
العنوان: أهداف الغزو التركى المصرى في السودان وبيان اختلاف المؤرخين حولها 1821م
الباحث: فتح الرحمن محمد الأمين محمد عثمان العراقي.
بعد أن نجح محمد على باشا فى الوصول لحكم ولاية مصر محمولاً على اكتاف القيادات الشعبية المصرية بقيادة الشيخ عمر مكرم، وجد مصر فى تلك الفترة من افقر الولايات العثمانية إن لم تكن افقرها جميعاً، لذلك سعى  محمد على فى إطار طموحه لبناء دولة حديثة فى مصر للتفكير فى غزو السودان برغبة ايجاد موارد مالية لمشروعة التحديثى لبناء دولة على غرار الدول الاوربية، وقد تشجع لتحقيق ذلك الغزو بعد أن تلقى العديد من التقارير من الرحالة الأجانب الذين كانوا يزورونه فى قصره و حدثوا له عن المعدن وتوفره فى السودان، ولكن  كانت بشكل مبالغ فيه، لذلك قوى عزم الباشا لغزو السودان الذى وجد فيه حلاً لمشكلات ولايته و خاصة بعد أن زاره وفد من بعض ابناء السلاطين الذين فشلوا فى الوصول للسلطة و ناشدوا محمد على غزو بلادهم، وكان محمد على قد ارسل وفداً إستطلاعياً إلى سنار بغرض التقصى الميدانى عن أحوال سلطنة الفونج، ووصلته معلومات بأن سنار تسودها النزاعات والازمات الاقتصادية، وبذلك عزم محمد على على تسير حملته لغزو السودان لتحقيق مجموعة من الأهداف سوف نقف على ماهية هذه الاهداف، مستندين على ما سجله البروفسر حسن احمد ابراهيم من خلال اطلاعه على ( دفاتر المعية التركية) وغيره من رواد مدرسة الوثائق والتسجبل مع توضيع موقف المدرسة السودانية النقدية ورؤية المؤرخين المصريين أو ما يعرف بالمدرسة التاريخية المصرية فى تلك الاهداف.ويهدف هذا البحث للحديث عن أهداف محمد على من غزو السودان، وبيان موقف المؤرخين منها في المدرستين المصرية والسودانية حول تلك الأهداف. تتمثل مشكلة البحث فى محاولة الاجابة على السؤال البحثى وهو : ماهى أهداف الغزو التركى المصرى من غزو السودان؟ وماهى رؤية المؤرخين السودانيين والمصريين حول تلك الاهداف؟ إستخدم الباحث منهج البحث التاريخى السردى .وتوصل لبعض النتائج منها إن قام به محمدعلى باشا كان غزواً إستعمارياً عدائياً بغرض إستغلال الموارد البشرية والإقتصادية للسودان، وليس كما يروج مؤرخي المدرسة المصرية بأن محمد على باشا فى غزو السودان كان مدفوعاً باكرم الدوافع الإنسانية وذلك لتحقيق رفاهية السودانيين. لا تتحمل مصر الرسمية اليوم أى مسئولية تاريخية نتاج لهذا الغزو، لانها كانت ايضاً فى حاله إحتلال دام قرابة (800سنة) وأن هذا الغزو تم تحت رعاية السلطان العثمانى  وبأسمه. بجانب بعض التوصيات 

                                         بسم الله الرحم

published in جامعة الازهر .المؤتمر الدولي الثالث، التاريخ بين التحريف والتصحيح

  • دور الأزهر الشريف في تعليم الوافدين أثناء عهدي مملكة الفونج الإسلامية والحكم التركي المصري في السودان

جامعة الأزهر

كلية اللغة العربية - أسيوط

قسم التاريخ والحضارة

المؤتمر العلمي الدولي الثالث للكلية – التاريخ بين التصحيح والتحريف

(حتى نهاية القرن التاسع عشر)

 

المحور الرابع – تاريخ الأزهر

عنوان الدراسة :

دور الأزهر الشريف في تعليم الوافدين أثناء عهدي مملكة الفونج الإسلامية والحكم التركي المصري في السودان

 

إعداد :

د. أحمد عبد الله محمد

أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر المشارك – نائب عميد شؤون الطلاب

جامعة الجزيرة

السودان

البريد الالكتروني : ahmedabdallah1973@gmail.com

 

 

ملخص الدراسة

      حينما تمّ الفتح الإسلامي لمصر بدأت الهجرات العربية تتدفق نحو السودان ومن المعلوم أن تلك الهجرات قد حملت في طياتها ديناً جديداً يمثل تغييراً لكثير من القيم التي كانت سائدة ، ونتيجة لتلك الهجرة فقد تسربت بواكير العقيدة الإسلامية للسودان علي أيدي التجار والمهاجرين المسلمين ولكن كان هذا الانتشار في مرحلته الأولي صورياً لأن من قاموا بنشره كانت تنقصهم المعرفة الدقيقة بالفقه الإسلامي ، ولهذا فقد وصف محمد ود ضيف الله هذه المرحلة بقوله أنه لم يشتهر في تلك البلاد علم ولا قرآن حتى قدم الشيخ محمود العركي من مصر وعلّم الناس ، بما أن الأزهر الشريف يعدّ واحد من أشهر المؤسسات التعليمية التي ظهرت في العالم الإسلامي إبّان الخلافة الفاطمية في مصر فقد قدّر لهذه المؤسسة التعليمية أن تلعب دوراً بارزاً على مستوى العالم وذلك من خلال إرسال الكثير من الدول لكثير من طلابها لتلقى العلم في هذا الصرح العلمي المرموق ، والسودان ليس بمعزل عن هذا الواقع خاصة في المراحل الأولى من دخول الدين الإسلامي للسودان وما تبع ذلك من قيام الممالك الإسلامية ، ففي عهد مملكة الفونج الإسلامية تدفق أبناء السودان للالتحاق بهذه الجامعة العريقة لتلقي العلم في حلقاتها وعلى أيدي شيوخها ومن ثم فقد رجعوا لبلدهم رسلاً للعلم والمعرفة مما جعلهم يسهمون بدور واضح في تبديد ظلام الجهل الذي كان مخيماً على تلك المجتمعات ، تهدف الدراسة لبيان وتوضيح مكانة الأزهر الشريف باعتباره من أعظم المؤسسات التعليمية التي سادت في العالم الإسلامي آنذاك ، وإلى توضيح الدور الذي قام به في الجوانب تعليم الوافدين أثناء قيام مملكة الفونج الإسلامية وفي فترة الحكم التركي المصري ، ودور العلماء السودانيين الذين هاجروا لتلقي العلم في مصر ، ولتوضيح أثر دوره في جوانب المناهج التعليمية التي سادت في السودان ، لذلك تهدف الدراسة لإلقاء الضوء على الدور الذي لعبه الأزهر الشريف في عهد مملكة الفونج الإسلامية من خلال جهود العلماء السودانيين الذين تخرجوا من هذه المؤسسة التعليمية ، الإسهام في توضيح الجهود التي قام بها أولئك العلماء في توطيد ونشر التعليم الديني في المملكة من خلال المراكز الدينية التي أقاموها ، بيان أبرز الوافدين من العلماء السودانيين لتلقي العلم في الأزهر الشريف في فترة الحكم التركي المصري ، سرد لأشهر العلماء من غير السودانيين من علماء الأزهر ممن قدموا للسودان ودروهم الذي قاموا به من خلال تتلمذ الكثير من علماء السودان على أيديهم .

published in دور الأزهر الشريف في تعليم الوافدين أثناء عهدي مملكة الفونج الإسلامية والحكم التركي المصري في السودان

  • Single Screw Extruder Design Calculations using MatLab and Visual Basic

Computer and its applications have entered various fields of applied sciences and engineering, for instance, Computer Aided Design (CAD) is being efficiently used for devices and equipment design, reducing the design calculations complexity in reliable manner. Regarding to food engineering, which deals with devices, equipment and food substances together, it uses in order to facilitate and accelerate the process of conducting engineering calculations. This study aimed to use specific computer programs, namely MatLab and Visual Basic, to develop a software system to audit the complex design calculations of single screw extruder. Extrusion is defined simply as the act of forcing something through an orifice, it is finding ever-increasing application in the food industry, such as the production of ready-to-eat cereals, pasta, snacks, pet food, fish foods, and confectionary products, apart from its obvious applications in the plastics industry. The results of this study might be later used in unit operation laboratories, or in food processing equipment manufacturing plants in general. For this purpose, using engineering equations of this extruder, the necessary algorithm was created and then the codes were written for each program. After that, interfaces were opened, and then they were supplied with all necessary components to perform calculations as required. To verify and estimate the proposed system, the traditional manual calculation methods were used to obtain reliable results first, and then MATLAB and Visual Basic programs were used to generate these calculations. The experimental results have expressed that the required engineering computational results, that required to design of single screw extruder, according to the input data were found. A comparison study was carried out between the results obtained traditionally and those obtained using the MATLAB and Visual Basic programs; also engineering calculations for other extruders were performed with different data in the same manner. It was found that the accuracy and speedily results of these operations were confirmed. 

published in 2018 International Conference on Computer, Control, Electrical, and Electronics Engineering (ICCCEEE)

  • واقع ومستقبل العلاقات العربية ـ التركية في ظل المتغيرات الاقليمية والدولية

تشهد العلاقات العربية التركية الكثير من التحديات والتحولات في العلاقات بيهم، وأن الصراع في المنطقة من حروب الأرهاب وبعدها ثورات الربيع العربي والتحولات التي شهدتها المنطقة مع دخول عدد من الفاعلين الاقليمين والدولين في الصراع، أثر في حركة العلاقات العربية التركية، لذلك تسعي هذه الدراسة الي تحديد العلاقات السياسية الراهنة بين تركيا والدول العربية ومستقبلها من خلال العمل علي الإجابة علي التساؤلات التالية: ماهو الاختلاف بين إدراة اردغان وسابقتها في ضوء وعودها خاصة بعد التحولات المأسوية التي تعصف بالمنطقة العربية حاليا؟ والي اي مدي تعكس استراتيجة هذه الإدارة ودبلوماسيتها في تحقيق اهدافها في المنطقة العربية؟ وماهو واقع وراهن العلاقات بين تركيا والمنطقة العربية ومستقبلها في ظل ظروف اقليمية ودولية معقدة؟.

تهدف هذه الدراسة الي دراسة القضايا والمشكلات السياسية المؤثرة علي الطرفين العربي ــــ والتركي. والتعرف علي العلاقات الإستراتيجية بين العرب وتركيا وأبعادها وتوجهها المستقبلي بجانب دراسة محددات العلاقات السياسية بين تركيا والدول العربية، وتركز الدراسة علي استخدام المنهجي التاريخي الذي يتضمن الوصف والتحليل للظاهرة، بجانب منهج المقارن . وتنقسم الدراسة الي خمسة محاور رئيسية وهي العلاقات العربية التركية من منظور استراتيجي. ومحددات العلاقات  السياسية بين تركيا والدول العربية. بجانب مجالات التعاون والتنسيق السياسي علي الصعيدين الاقليمي والدولي بين تركيا والوطن العربي. وفي المحور الرابع تركز الدراسة علي الإتجاهات الدينية والسياسية في تركيا والوطن العربي. وتختم بمستقبل العلاقات السياسية بين البلدين في ظل المتغيرات الاقليمية والدولية.

published in المؤتمر العلمي الدولي الثاني للعلوم الانسانية

© 2016 University Of Gezira. All rights reserved | Design by Informatics Administration