النشر العلمي

  • عقود التجارة الدولية ومعيارها وأنواعها وموضوعها

مستخلص:

        تناول هذا البحث دراسة عقود التجارة الدولية ومعيارها وأنواعها وموضوعها، وذلك لأهميتها البالغة فى النشاط الإقتصادى وفي تبادل السلع والخدمات، لاسيّما فى ظل الواقع الذى تشهد فيه التجارة الدولية توسعا وأضحت عابرة للقارات.  وتكمن أهمية هذا البحث في أنّ القوانين الوطنية أضحت غير صالحة للتطبيق على التجارة الدولية وعقودها. ولكي تستقر المعاملات التجارية الدولية، هنالك حاجة ماسة لوضع تشريعات وقواعد خاصة بها تلبي وتفي بمتطلبات التجارة الدولية. وتتمثل مشكلة البحث في أنّ التجارة الدولية ، تتخطى الحدود الجغرافية لأطراف العلاقة التعاقدية، ولذلك لابدّ من توحيد الأحكام التي تطبّق عليها في حالة التنازع بين الأطراف في تنفيذ عقودها، بالإضافة إلى تحديد ومعرفة العقد الدولي من العقد التقليدي، كذلك معرفة أنواع عقود التجارة الدولية.  وقد توصّل الباحث إلى عدد من النتائج والتوصيات ، وقد كانت أهم النتائج تتمثّل في أنّ معيار تحديد دولية العقد، عندما يتصل بمصالح التجارة الدولية، ينظر الى موضوعها، فإذا إتصل بمصالح تلك التجارة كان عقداً دولياً، بصرف النظر عن مدى توافر العناصر القانونية الأخرى أياً كانت طبيعتها، فلابد للوقوف على حقيقة العقد، بالنظر الى مدى إنطوائه على تبادل للأموال عبر الحدود كما في إستيراد البضائع من الخارج أو تصديرها الى دولة أخرى. أمّ أهم التوصيات التي توصّل إليها الباحث التوصية للدولة بضرورة الإهتمام بموضوع التجارة الدولية واتفاقياتها ومعاهداتها ومؤاومة القوانين السودانية لهذه الاتفاقيات، سيما وهي تسعى للإنضمام لمنظمة التجارة العالمية. وعلى الباحثين إستكتاب مزيداً من البحوث حول عقود التجارة الدولية.

 

Abstract

This research explores international trade contracts, the measures, types and the subject matter, due to its big importance in the economic activity and in the exchange of goods and services, especially within the reality of expanding international trade which has become intercontinental now. In order for trade transactions to be stable, there is an urgent need to enact especial legislations and rules to fit the requirements of the international trade. The problem of the research is that the international trade is something beyond the  geographical  borders of the contracting parties ,therefore the binding legislative provisions need to be harmonized, in case that a conflict arises between the contracting  parties over the implementation of the contract. There is also a need to determine whether the contract is an international or a traditional one and to know the types of international contracts. The researcher concluded a number of findings and recommendations ,the most important finding was the standard to determine that the contract is an international one , when it is concerned with the interests of international trade , is to consider its subject matter , if that subject matter is linked to the interests of the international trade: then this contract is an international one, regardless to the existence of any of other legal elements of what so ever nature .in order for us  to determine the type of a contract ,we need to look at whether or not it involves the exchange of money across the borders as in importing goods from abroad or exporting goods to another country. The most important recommendation is that the government need to pay due attention to the international trade ,its agreements and conventions and to harmonize Sudanese laws with these agreements, especially  that Sudan seeks to join the World Trade Organization  and that researchers should write more on the topic of international trade contracts.      

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

     

published in المجلة السودانية للتحكيم والقانون والعلاقات الدولية العدد الاول - مارس 2018م

  • Nile Basin Development
Water resources is essential for life and for securing food for the nations . for Africa and particularly eastern Nile ( Sudan,Ethiopia and Egypt) Nile water can be harnessed to achieve food security.

published in Nile Basin News

  • الانشطة التربوية و دورها في تنمية الشخصية و تحقيق التنمية المستدامة المحور الرابع : تمكين المراة و الشباب في افريقيا

المستخلص

الانسان هو الذي اصطفاه الله تعالي من بين المخلوقات – حتى الملائكة - بمسئولية الخلافة قال تعالي :( و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الارض خليفة ) ( البقرة ،30) و هو الذي ميزه الله بالعقل و حرية الارادة ، و مفهوم الخلافة في أبسط معانيه هو تحمل مسئولية الامانة و المحافظة على البيئة الكونية و الأنسانية وفق القواميس الألهية التي أساسها العدل ، و هو وفق هذه الرؤية الاسلامية عليه المحافظة على هذا النظام الكوني و عدم إقامة الحروب من أجل العدوان او تدمير البيئة أو نشر الظلم والفساد.

 و الإسلام يدعو إلى العلم و إكتساب المعرفة لتحقيق مبدأ الخلافة و إعمار هذا الكون بما يرضي الله تعالى ، قال تعالى ( و علم أدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئؤني باسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ) (البقرة ، 31) و يعتبر التعليم اساس التنمية البشرية المتعلقة  ببناء القدرات و إكتساب المهارات و الاسهام الفاعل في التنمية المستدامة ، حيث يمكن للعلوم مساعدة الافراد على تطوير معارفهم و إتجاهاتهم و قيمهم و تفكيرهم . إن التنمية الحقيقية تكون بالاستثمار في تطوير و تنمية الإنسان ، الذي بدوره يقوم بتنمية مجتمعه .

إن المؤسسات التعليمية تعمل على الحفاظ على التراث الثقافي إلى جانب مهام التعليم و إكساب الأفراد الانماط السلوكية ، وإعداد القوى البشرية المدربة التي تساهم في نهضة المجتمع و تقدمه. و تعتبر الأنشطة التربوية المصاحبة للمنهج ركيزة اساسية في بناء شخصيات الطلاب و تساعد على تكوين الإتجاهات الإيجابية و تنمي القدرات و المواهب و تشعر الفرد بالمسئولية نحو دينه و وطنه .

مشكلة الدراسة :

إتبعت مؤسساتنا التربوية أساليب التدريس التقليدية التي تعتمد على  الإلقاء و المحاضرة  والتلقين . و لم تهتم بإستخدام الوسائل التعليمية و الانشطة التربوية المصاحبة للعملية التعليمية - رغم أهميتها في زيادة التحصيل الدراسي و القدرة على التفكير و تنمية الشخصية من جوانبها المختلفة - مما نتج عنه الإعتماد على الحفظ و إسترجاع  المعلومات بهدف النجاح في الإمتحان . مما جعل التعليم يعتمد على الجانب النظري و يهمل الجانب التطبيقي  و العملي .

 و تتلخص مشكلة الدراسة في السؤال الرئيسي  الاتي :

ما دور الأنشطة التربوية في تنمية الشخصية و تحقيق التنمية المستدامة و تتفرع منه الإسئلة الاتية :

      1 / ما أهمية الانشطة التربوية .

2/ ما أهمية التنمية البشرية في التنمية المستدامة .

3/ ما هي أهداف التنمية المستدامة .

4/ ما هي صعوبات ممارسة الانشطة التربوية .

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الانشطة التربوية و الدور الهام الذي تقوم به إلى جانب العمليه التعليمية في إعداد الفرد و تنمية الشخصية المتكاملة من جميع الجوانب الجسمية و العقلية و الإجتماعية و النفسية  والاخلاقية ودورها في تحقيق التنمية المستدامة .

منهج الدراسة :

إتبعت الدراسة المنهج الوصفي الذي يهدف الى وصف الظاهرة و جمع الحقاىق و المعلومات و الملاحظات .

و تناولت الدراسة :

1/ مفهوم الانشطة التربوية و اهميتها .

2/ دور الانشطة  التربوية في تنمية الشخصية .

3/أهمية التنمية البشرية في تحقيق التنمية المستدامة .

4/ صعوبات ممارسة الانشطة التربوية .

5/ الخاتمة ؛ النتائج و التوصيات .

published in معهد البحوث و الدراسات الإفريقية

  • الانشطة التربوية و دورها في تنمية الشخصية و تحقيق التنمية المستدامة المحور الرابع : تمكين المراة و الشباب في افريقيا

المستخلص

الانسان هو الذي اصطفاه الله تعالي من بين المخلوقات – حتى الملائكة - بمسئولية الخلافة قال تعالي :( و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الارض خليفة ) ( البقرة ،30) و هو الذي ميزه الله بالعقل و حرية الارادة ، و مفهوم الخلافة في أبسط معانيه هو تحمل مسئولية الامانة و المحافظة على البيئة الكونية و الأنسانية وفق القواميس الألهية التي أساسها العدل ، و هو وفق هذه الرؤية الاسلامية عليه المحافظة على هذا النظام الكوني و عدم إقامة الحروب من أجل العدوان او تدمير البيئة أو نشر الظلم والفساد.

 و الإسلام يدعو إلى العلم و إكتساب المعرفة لتحقيق مبدأ الخلافة و إعمار هذا الكون بما يرضي الله تعالى ، قال تعالى ( و علم أدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئؤني باسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ) (البقرة ، 31) و يعتبر التعليم اساس التنمية البشرية المتعلقة  ببناء القدرات و إكتساب المهارات و الاسهام الفاعل في التنمية المستدامة ، حيث يمكن للعلوم مساعدة الافراد على تطوير معارفهم و إتجاهاتهم و قيمهم و تفكيرهم . إن التنمية الحقيقية تكون بالاستثمار في تطوير و تنمية الإنسان ، الذي بدوره يقوم بتنمية مجتمعه .

إن المؤسسات التعليمية تعمل على الحفاظ على التراث الثقافي إلى جانب مهام التعليم و إكساب الأفراد الانماط السلوكية ، وإعداد القوى البشرية المدربة التي تساهم في نهضة المجتمع و تقدمه. و تعتبر الأنشطة التربوية المصاحبة للمنهج ركيزة اساسية في بناء شخصيات الطلاب و تساعد على تكوين الإتجاهات الإيجابية و تنمي القدرات و المواهب و تشعر الفرد بالمسئولية نحو دينه و وطنه .

مشكلة الدراسة :

إتبعت مؤسساتنا التربوية أساليب التدريس التقليدية التي تعتمد على  الإلقاء و المحاضرة  والتلقين . و لم تهتم بإستخدام الوسائل التعليمية و الانشطة التربوية المصاحبة للعملية التعليمية - رغم أهميتها في زيادة التحصيل الدراسي و القدرة على التفكير و تنمية الشخصية من جوانبها المختلفة - مما نتج عنه الإعتماد على الحفظ و إسترجاع  المعلومات بهدف النجاح في الإمتحان . مما جعل التعليم يعتمد على الجانب النظري و يهمل الجانب التطبيقي  و العملي .

 و تتلخص مشكلة الدراسة في السؤال الرئيسي  الاتي :

ما دور الأنشطة التربوية في تنمية الشخصية و تحقيق التنمية المستدامة و تتفرع منه الإسئلة الاتية :

      1 / ما أهمية الانشطة التربوية .

2/ ما أهمية التنمية البشرية في التنمية المستدامة .

3/ ما هي أهداف التنمية المستدامة .

4/ ما هي صعوبات ممارسة الانشطة التربوية .

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الانشطة التربوية و الدور الهام الذي تقوم به إلى جانب العمليه التعليمية في إعداد الفرد و تنمية الشخصية المتكاملة من جميع الجوانب الجسمية و العقلية و الإجتماعية و النفسية  والاخلاقية ودورها في تحقيق التنمية المستدامة .

منهج الدراسة :

إتبعت الدراسة المنهج الوصفي الذي يهدف الى وصف الظاهرة و جمع الحقاىق و المعلومات و الملاحظات .

و تناولت الدراسة :

1/ مفهوم الانشطة التربوية و اهميتها .

2/ دور الانشطة  التربوية في تنمية الشخصية .

3/أهمية التنمية البشرية في تحقيق التنمية المستدامة .

4/ صعوبات ممارسة الانشطة التربوية .

5/ الخاتمة ؛ النتائج و التوصيات .

published in معهد البحوث و الدراسات الإفريقية

  • الانشطة التربوية و دورها في تنمية الشخصية و تحقيق التنمية المستدامة المحور الرابع : تمكين المراة و الشباب في افريقيا

المستخلص

الانسان هو الذي اصطفاه الله تعالي من بين المخلوقات – حتى الملائكة - بمسئولية الخلافة قال تعالي :( و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الارض خليفة ) ( البقرة ،30) و هو الذي ميزه الله بالعقل و حرية الارادة ، و مفهوم الخلافة في أبسط معانيه هو تحمل مسئولية الامانة و المحافظة على البيئة الكونية و الأنسانية وفق القواميس الألهية التي أساسها العدل ، و هو وفق هذه الرؤية الاسلامية عليه المحافظة على هذا النظام الكوني و عدم إقامة الحروب من أجل العدوان او تدمير البيئة أو نشر الظلم والفساد.

 و الإسلام يدعو إلى العلم و إكتساب المعرفة لتحقيق مبدأ الخلافة و إعمار هذا الكون بما يرضي الله تعالى ، قال تعالى ( و علم أدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئؤني باسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ) (البقرة ، 31) و يعتبر التعليم اساس التنمية البشرية المتعلقة  ببناء القدرات و إكتساب المهارات و الاسهام الفاعل في التنمية المستدامة ، حيث يمكن للعلوم مساعدة الافراد على تطوير معارفهم و إتجاهاتهم و قيمهم و تفكيرهم . إن التنمية الحقيقية تكون بالاستثمار في تطوير و تنمية الإنسان ، الذي بدوره يقوم بتنمية مجتمعه .

إن المؤسسات التعليمية تعمل على الحفاظ على التراث الثقافي إلى جانب مهام التعليم و إكساب الأفراد الانماط السلوكية ، وإعداد القوى البشرية المدربة التي تساهم في نهضة المجتمع و تقدمه. و تعتبر الأنشطة التربوية المصاحبة للمنهج ركيزة اساسية في بناء شخصيات الطلاب و تساعد على تكوين الإتجاهات الإيجابية و تنمي القدرات و المواهب و تشعر الفرد بالمسئولية نحو دينه و وطنه .

مشكلة الدراسة :

إتبعت مؤسساتنا التربوية أساليب التدريس التقليدية التي تعتمد على  الإلقاء و المحاضرة  والتلقين . و لم تهتم بإستخدام الوسائل التعليمية و الانشطة التربوية المصاحبة للعملية التعليمية - رغم أهميتها في زيادة التحصيل الدراسي و القدرة على التفكير و تنمية الشخصية من جوانبها المختلفة - مما نتج عنه الإعتماد على الحفظ و إسترجاع  المعلومات بهدف النجاح في الإمتحان . مما جعل التعليم يعتمد على الجانب النظري و يهمل الجانب التطبيقي  و العملي .

 و تتلخص مشكلة الدراسة في السؤال الرئيسي  الاتي :

ما دور الأنشطة التربوية في تنمية الشخصية و تحقيق التنمية المستدامة و تتفرع منه الإسئلة الاتية :

      1 / ما أهمية الانشطة التربوية .

2/ ما أهمية التنمية البشرية في التنمية المستدامة .

3/ ما هي أهداف التنمية المستدامة .

4/ ما هي صعوبات ممارسة الانشطة التربوية .

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الانشطة التربوية و الدور الهام الذي تقوم به إلى جانب العمليه التعليمية في إعداد الفرد و تنمية الشخصية المتكاملة من جميع الجوانب الجسمية و العقلية و الإجتماعية و النفسية  والاخلاقية ودورها في تحقيق التنمية المستدامة .

منهج الدراسة :

إتبعت الدراسة المنهج الوصفي الذي يهدف الى وصف الظاهرة و جمع الحقاىق و المعلومات و الملاحظات .

و تناولت الدراسة :

1/ مفهوم الانشطة التربوية و اهميتها .

2/ دور الانشطة  التربوية في تنمية الشخصية .

3/أهمية التنمية البشرية في تحقيق التنمية المستدامة .

4/ صعوبات ممارسة الانشطة التربوية .

5/ الخاتمة ؛ النتائج و التوصيات .

published in معهد البحوث و الدراسات الإفريقية

© 2016 University Of Gezira. All rights reserved | Design by Informatics Administration