النشر العلمي

  • Purification, characterization, and identification of 3-hydroxy- 4-methoxy benzal acrolein–an intermediate of synthesizing advantame

 

Advantame is a novel sweetener, and 3-hydroxy-4-methoxy benzal acrolein is an important intermediate to synthesize the sweetener. The aim of this study was to evaluate a new low-cost method to purify 3-hydroxy-4-methoxy benzal acrolein, and the crude intermediate was used as raw material. The intermediate was purified using a low-pressure column chromatography with a C18 column, using a methanol-water (6:4, v/v) at a flow rate of 6.0 ml/min, and the loading amount of the crude intermediate in solution was 10.0 mg in total. A method for the analysis of 3-hydroxy-4-methoxy benzal acrolein was established using high-performance liquid chromatography (HPLC). This method was validated in terms of its linearity, repeatability, accuracy, detection limit, and quantitation limit. The calibration curves of 3-hydroxy-4-methoxy benzal acrolein were linear (r > .999) over a wide concentration range of 0.005– 0.08 mg/ml, by comparing the ratio of signal to noise, and the detection limit was 5.0 ng/ml and the quantification limit was 15.0 ng/ml. Good repeatability was obtained (RSD < 2%, n = 6), and the recoveries calculated using mixed sample previously quantified ranged from 94.5% to 106.37%. As long as, this method has been successfully applied to the analysis of 3-hydroxy-4-methoxy benzal acrolein; therefore, the method can be put into practical use during the industrial synthesis and real-time detection of the intermediate.
 

published in Journal of Food Science and Nutrition

  • فاعلية برنامج رياضي بدني مقترح في رفع مستوى التوافق النفسي الاجتماعي والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية بمحلية ود مدني الكبرى، ولاية الجزيرة، السودان، 2019م

هدفت الدراسة التوصل إلى استراتيجية تربوية علمية لرفع مستوى التوافق النفسي الاجتماعي ورفع مستوى التحصيل الدراسي لدى طلاب المرحلة الثانوية، وذلك من خلال تصميم وتجريب برنامج رياضي بدني وقياس فاعليته في تحقيق الهدف المنشود، استخدمت الدراسة المنهج التجريبي. من نتائج الدراسة: وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التوافق النفسي الاجتماعي بعد تنفيذ البرنامج الرياضي البدني المقترح بين طلاب وطالبات المجموعتين التجريبيتين وطلاب وطالبات المجموعتين الضابطتين لصالح طلاب وطالبات المجموعتين التجريبيتين. أوصت الدراسة بضرورة تنفيذ برامج التربية الرياضية والبدنية بشكل منتظم ورسمي في مؤسسات التعليم العام حتى تساعد الطلاب على التطور الاجتماعي وتجاوز العثرات الاجتماعية والأكاديمية.

الكلمات المفتاحية:

التحصيل الدراسي،  التوافق النفسي الاجتماعي،  بدني،  فاعلية

 

Abstract:

     The study aimed to reach a scientific educational strategy to promote the level of psychosocial adjustment and academic achievement among secondary school students. The study used the experimental method. The study has reached the following results: There were significant differences in the level of psycho-social adjustment after the implementation of the Proposed Physical Sports Program between students of the experimental groups and students of the control groups for the benefit of the students of the experimental groups. The study has recommended that physical education programs should be implemented regularly and formally in general education institutions in order to help students to develop socially and overcome social and academic obstacles.

Key Words:

Academic Achievement,  Effectiveness, Psychosocial Adjustment , Physical Sports

published in تنوير للبحوث الإنسانية والاجتماعية - الجزائر

  • تقييم جودة صباغة خامات القطن والحرير بالأصباغ المستخلصة من نبات الكركم

Natural dyes were known for more than 2000Years, and were used for decoration and food purposes. They were recently proposed for dyeing fabrics after the revolution of environmental protection due to their distinctive colors, enabling them to compete with synthetic dyes. The objective of this paper is to obtain dyes from Turmeric (Curcuma longla L.) and to optimize their extraction, and application to textiles for clean environment. The dye was extracted from Turmeric using (water, ethanol and their mixtures 50:50) at extraction times (6, 12 and 24 hours). The extracted dyes were applied to cotton and silk fabrics. The dyeability of fabric and the physical properties such as absorption, reflectivity, dye strength (k/s), exhaustion %, and color fastness to washing, rubbing and light were measured. The best results were obtained when using a mixture of water and ethanol for 12-hour extraction time. The optimum dye strength (k/s) obtained was (133.6). The exhaustion was 56.0%. The color fastness to washing, light and rubbing were in the range of "very good to excellent". It was recommended that, it is necessary to return to natural dyes from Turmeric plants for dyeing of cotton or silk textiles, Production of dye and its application to fabric is easy without the need for sophisticated equipment. Further studies could be carried on the factors and conditions affecting the dyeing properties.

published in http://journals.uofg.edu.sd/index.php/gjeas/indexGezira Journal of Engineering and Applied Sciences

  • الملامح العامة للإدارة الوقفية في السودان في الفترة من 1969م إلي1985م.
بدأ نظام الحكم القائم في السودان خلال الفترة من 1969م إلي 1985م والتى تعرف بأسم حكومة مايو أو ( الحكم العسكرى الثانى ) بالإهتمام بالإدارة الوقفية للموجود من تلك الأعيان داخل وخارج السودان، ولم يكن ذلك الإهتمام غريبا على الأنظمة السياسية السودانية المتعاقبة لان تلك الأوقاف وروح التدين التى تسرى في الشعب حفزت على ظهور العديد من الواقفين السودانيين لدرجة اصبحت تلك الحالة جزءاً من الحياة العامة السودانية، وشرعت حكومة مايو العسكرية للأوقاف وكانت إسهاماتها تتم فى شروعها في إيجاد أول تشريع وطنى ينظم عملية إدارة الأوقاف وكان ذلك بسن ( قانون الوقف الخيرى) لسنه 1970م والذى تجدد في مرات اخرى في مطلع الثمانينات لقانون المجلس الأعلى للشئون الدينية والأوقاف، هذا بجانب العديد من المشروعات والأراضى التى تم وقفها فى مناطق السودان المختلفة، إلا أن تجربة مايو في مجال الإدارة الوقفية رغم سبقها واصالتها قد إنتاشتها بعض سهام النقد الذى لا يخلو من التطرف والغلو التى لم ترى في تجربة حكومة مايو إلا القصور، مع العلم أن الإدارة الوطنية في تلك الفترة قد عانت فيها كثير من المؤسسات وإن ظهر بعض مظاهر الخلل فأنه نتاج للخلل العام الذى اصاب مؤسسات حكومة مايو، ويحاول الباحث الإجابة على العديد من الإسئلة التى إعترت مسار تجربة الإدارة الوقفية في عهد حكومة مايو. تهدف الورقة البحثية إلي ابراز جهود حكومة مايو العسكرية في مجال إدارة الأوقاف، وذلك من خلال الإجابة على سؤال ماهية الجهود التشريعية والقانونية التى تم سنها في مجال إدارة الأوقاف. وكيف كانت الإدارة الوقفية في ظل حكومة مايو، وماهى منجزاتها ونواحى القصور التى شابت التجربة، وهل يمكن الإتفاق مع بعض الباحثين أو الإختلاف معهم فيما جرى من وصفهم للأداء الحكومى المايوى الوقفى فيما يخص الأوقاف بالضعف وسوء الإدارة. إستخدم الباحث المنهج التاريخى السردى وتوصل للعديد من النتائج التي منها، أن فترة مايو عموماً وأداء الأوقاف خصوصاً يفتقران فى مجال الدراسات التوثيقية البحوث الجادة والمفصلة للأداء الإدارى لهذه المؤسسة الهامة فيما عدا بعض الإشارات التى وردت من خلال بعض البحوث التاريخية والفقهية. ما قدم من أداء فى مجال الأوقاف في مجال التشريع أو في مجال البناء المؤسسى خلال فترة حكم مايو يظل اللبنة الأولى للأوقاف فى السودان. أن عدد الأوقاف فى السودان لا يتناسب مع مساحة البلاد ولا مع عدد السكان وهمتهم الدينية، كما اوصى الباحث باجراء مزيد من الدراسات على ارشيف هذه الفترة إقتباساً منها وخصوصاً أن بها العديد من المشاريع التى لم ترى النور.

published in مجلة المؤرخ

  • أسباب وتداعيات النصيحة البريطانية للحكومة المصرية بإخلاء السودان
يهدف البحث للحديث عن تداعيات النصيحة البريطانية للحكومة المصرية لإخلاء السودان، وذلك بالحديث عن السياسة البريطانية في السودان خلال سيطرة الحكومة التركية المصرية عليه، و ذلك بتقديم صوره وافيه عن تلك السياسة وتقلباتها مابين الإهمال وعدم الإكتراث إلى تغيرها بفرض إخلاء السودان على الحكومة المصرية، وأسباب فشلها عندما كلف غردون باشا بتنفيذها في السودان، وكذلك الحديث عن تغير هذه السياسة باقرار مبداء التدخل العسكرى لاحقاً عندما تقرر إستعادة السودان، وتتمثل مشكلة البحث في محاولة الإجابة على السؤال الرئيس وهو كيف نصحت الحكومة البريطانية الحكومة المصرية بإخلاء السودان، وماهى النتائج التى ترتبت على تلك النصحية التى عملت الحكومة المصرية على تنفيذها. إستخدم الباحث في كتابة الدراسة المنهج التاريخى ( الوثائقى) التحليلي وذلك بمحاولة الإستفادة من المصادر الأولية والثانوية لبعض المعاصرين، والإستفادة من الدراسات السابقة في الموضوع، وأهم النتائج التى توصل لها الباحث تتمثل في تبنى بريطانيا العظمى خلال فترة الحكم التركى المصري في السودان (سياسة السلبية وعدم الإكتراث لما يحدث في السودان)، وأراد الانجليز من إستخدام هذه السياسة متعمدين أن يخلقوا فى السودان حالة تسمح لهم بتطبيق( نظرية الارض الخلاء التى لا صاحب لها) وإستغلال ذلك لخلق أساس قانونى تستند عليه فى الإستيلاء على السودان امام الدول الاوربية المنافسة لها أو غير الدول الاوربية مثل تركيا ابرز الطامعين فى السودان، كانت يهدف البحث للحديث عن تداعيات النصيحة البريطانية للحكومة المصرية لإخلاء السودان، وذلك بالحديث عن السياسة البريطانية في السودان خلال سيطرة الحكومة التركية المصرية عليه، و ذلك بتقديم صوره وافيه عن تلك السياسة وتقلباتها مابين الإهمال وعدم الإكتراث إلى تغيرها بفرض إخلاء السودان على الحكومة المصرية، وأسباب فشلها عندما كلف غردون باشا بتنفيذها في السودان، وكذلك الحديث عن تغير هذه السياسة باقرار مبداء التدخل العسكرى لاحقاً عندما تقرر إستعادة السودان، وتتمثل مشكلة البحث في محاولة الإجابة على السؤال الرئيس وهو كيف نصحت الحكومة البريطانية الحكومة المصرية بإخلاء السودان، وماهى النتائج التى ترتبت على تلك النصحية التى عملت الحكومة المصرية على تنفيذها. إستخدم الباحث في كتابة الدراسة المنهج التاريخى ( الوثائقى) التحليلي وذلك بمحاولة الإستفادة من المصادر الأولية والثانوية لبعض المعاصرين، والإستفادة من الدراسات السابقة في الموضوع، وأهم النتائج التى توصل لها الباحث تتمثل في تبنى بريطانيا العظمى خلال فترة الحكم التركى المصري في السودان (سياسة السلبية وعدم الإكتراث لما يحدث في السودان)، وأراد الانجليز من إستخدام هذه السياسة متعمدين أن يخلقوا فى السودان حالة تسمح لهم بتطبيق( نظرية الارض الخلاء التى لا صاحب لها) وإستغلال ذلك لخلق أساس قانونى تستند عليه فى الإستيلاء على السودان امام الدول الاوربية المنافسة لها أو غير الدول الاوربية مثل تركيا ابرز الطامعين فى السودان، كانت الحكومه المصرية خاضعة للإحتلال البريطاني موافقة على أوامره، ونجدها قد وافقت على تنفيذ تعليمات بريطانيا بأخلاء السودان ولا شك أن ذلك الخضوع لإرادة الحكومة البريطانية كان ضربة قاضية لكرامة الخديوى وحكومته.

published in مجلة جامعة الفاشر للعلوم الانسانية

© 2016 University Of Gezira. All rights reserved | Design by Informatics Administration